ضع اعلان هنا

اخر الأخبار

التصوير الفوتوغرافي / إضاءة العواصف - تصوير المدن

 

بسم الله الرحمن الرحيم

وبه نستعين

التصوير الفوتوغرافي / إضاءة العواصف - تصوير المدن


التصوير الفوتوغرافي / إضاءة العواصف - تصوير المدن   

Storm Lighting - Urban Photography

 

ضوء العاصفة / تصوير خلفية من السحب الداكنة

Storm Light / Dark-Cloud Backdrop

إحدى حالات الإضاءة المميزة والتي تكون ملفتة للنظر دائمًا وتستحق الاهتمام بها، وفي وجودها يمكن إنشاء صور مميزة هي الفترة من اليوم التي نري فيها مزيج ضوء الشمس والسحب الداكنة. يمكننا رؤية ذلك بوضوح في المناطق الاستوائية على وجه الخصوص في الصيف. حيث يمكن أن تتراكم العواصف الرعدية خلال فترة ما بعد الظهر، ولكن يعتمد ذلك على ظروف الطقس المحلية.


في مثل هذه الظروف الجوية بهذه المناطق يكون الجزء من الغلاف الجوي القريب من الأرض يميل إلى أن يكون ساخن، ومن ثم يتصاعد الهواء الدافئ لأعلى، أما إذا كان الطقس رطبًا، فإن المناخ يتطور ليكون سحب قوية تتحول بعدها في وقت ما إلى عاصفة. في المعتاد تتشكل العواصف الرعدية في حوالي نصف ساعة فقط، لذا يمكن للمصور رؤيتها ومتابعة حدوثها وبالتالي يمكن الاستعداد لها.


النوع الآخر من الطقس الذي من المحتمل أن ينتج سحبًا داكنة، وفي نفس الوقت تكون الشمس فيه مشرقة يكون موجود في المناطق الباردة، وهو شائع جدًا فوق الجزر البريطانية، وفي مثل هذه المناطق يكون التوقيت مهم، لأن الضوء يكون واضح في فترة محددة، ما يجعل التصوير الفوتوغرافي مثيرًا في هذه الأوقات هو التناقض بين الهدف الساطع والخلفية المظلمة.


لذا كلما كانت السحب أكثر سوادًا، كلما كان ذلك أفضل. ويجب العلم أن العواصف الرعدية الشديدة هي دائمًا الأكثر إثارة والتي تحتوي لحظات مهمة تصلح لعمل لقطات تصوير مميزة. وبالتالي يجب على المصور الاستعداد بشكل مسبق قبل التصوير. فسيكون من الجيد التخطيط قبل البدء في العمل.


مثل أن يحدد المصور موقع الكاميرا وزاوية التصوير، بحيث يتم تسليط الضوء على هدف مضاء من الجانب أو مضاء من الأمام بوضوح مع وضع التكوين داخل الإطار بشكل جيد وخاصة في حالة مواجهة المناطق الداكنة السوداء في السماء. ولكن يجب علينا أن نعلم أنه حتى مع الاستعداد للحظة فقد لا تكون النتائج مضمونة.


وذلك لأن المصور يحتاج إلى أن يركز انتباهه على أشعة الضوء، والتي قد لا تكون متوفرة دائما وذلك لأنها تظهر في لحظات وفي وقت قصير، وهو الوقت الذي تستغرقه السحب للتراكم. هذه الحالة في التصوير تتشابه كثيرا مع حالة تصوير قوس قزح في السماء. ففي مثل هذه الحالات يحتاج المصور لاختيار زاوية تصوير مناسبة تظهر جمال قوس قزح، والتي كما نعلم تستمر لفترة قصيرة.


يساعد وضع الكاميرا المنخفض في تصوير لقطة واضحة، وذلك لأن التأثير يكون أقوى عندما تكون معظم الخلفية هي السماء والسحب الداكنة. ومن الأساليب المفيدة التي يجب تذكرها أيضًا أن استخدام طول بؤري أطول يسمح لك بالتركيز على منطقة أصغر من السماء، مما يسهل اختيار أكثر السحب سواداً.


هناك ثلاث سمات رئيسية لتصوير ضوء العاصفة من خلال خلفية من السحب الداكنة وهم، يُفضل وضع الكاميرا بشكل منخفض، ويُفضل ملء إطار الخلفية بالسماء، ومن أفضل أوقات التصوير هو اختيار وقت متأخر من اليوم.


مثال (1)

رسم ثلاثي الأبعاد يوضح العوامل المهمة التي تساعد في تصوير ضوء العاصفة وسط السحب الداكنة. كان ضوء الشمس المنخفض يأتي من الجانب، وكانت السحب الرعدية تظهر في وقت متأخر بعد الظهر واستمرت العاصفة من على مسافة بعيدة. قام المصور بالتقاط صورتين واحدة لشجرة الأوكالبتوس، والأخرى لطيور البجع. 

التصوير الفوتوغرافي / إضاءة العواصف - تصوير المدن


مثال (2)

صورة بالأبيض والأسود لشجرة الأوكالبتوس، في جران سابانا، كولومبيا. حرص المصور عند تصوير اللقطة على تعزيز التباين في صورة بشكل كبير بواسطة مستشعر الكاميرا والذي تم ضبطه بشكل مخصص، حيث كان يصور بكاميرا تم تحويلها إلى الأشعة تحت الحمراء. أدى هذا إلى جعل الأوراق مشرقة جدًا (حيث يعكس الكلوروفيل الموجود في أوراق الشجر الأشعة تحت الحمراء بقوة)، مما أدى إلى إظهار التباين الكامل عند معالجة الصورة بالأبيض والأسود. 


مثال (3)

صورة لطائرين من البجع، في بحيرة مانيارا، تنزانيا. قام المصور بالتقاط صورة للبجع أثناء الطيران، حيث كانت هناك أعداد كبيرة من طيور البجع، وبالتالي كان هناك بعض الفرص والخيارات المتاحة لتصوير بعض من الطيور التي تحلق في سماء المنطقة. كان البعد البؤري للعدسة شديدًا، 600 مم، وكان المصور يتحرك أثناء التصوير. وتمكن من اختيار نقطة تصوير الهدف، حيث اختارها عندما كان طائري البجع في مواجهة السحب الرعدية والتي كان لها لون داكن جدًا. 

التصوير الفوتوغرافي / إضاءة العواصف - تصوير المدن


ضوء العاصفة / تصوير المدن في الليل

Storm Light / Cities at Night

يشكل الليل في المدينة بيئة غير عادية ومميزة وقوية في كثير من الأحيان وخاصة في وقت العواصف حيث تتعدد حالات إضاءة العواصف. في المدن الكبرى يكون الضوء واضح وقوي ومنتشر. وتتشكل الإضاءة بشكل مختلف حسب طبيعة العواصف، حيث تختلف الإضاءة في حالة المطر الشديد أو الثلج أو الضباب العادي أو في حالة الدوامات الضبابية.


ومع وجود مختلف حالات العواصف يمكن للضوء المتوهج الناتج أن يخلق نوعًا من الإضاءة الخلفية للمطر أو الثلج أو الضباب العادي أو الدوامات الضبابية. تعمل مثل هذه الظروف الجوية على خلق حالة درامية واحساس خاص، مما يسمح بإمكانية استغلال مثل هذه اللحظات لتصوير مشاعر درامية مميزة مثل الغموض، الثورة، الثراء وغيره.


بشكل عام في حالة تصوير الظروف الجوية مثل السحب الجوية الكثيفة والضباب يجب الأخذ في الاعتبار العمق والمسافة. حيث أنه كلاهما أمر بالغ الأهمية يساهم كثيرا في الحصول على المظهر والمستوي الدقيق للصورة. ويعتمد هذا بقدر كبير على مدى قرب الكاميرا من المباني المضاءة، بالإضافة إلى أهمية الأخذ في الاعتبار سمك العاصفة والسحب نفسها.


بالإضافة إلى العوامل الطبيعية يجب الأخذ في الاعتبار تأثير العوامل الصناعية مثل الإضاءة الكهربية للشوارع والمباني، وذلك نظرا لأننا نصور العواصف في المدن. في حالة وجود هياكل كبيرة خاصة في وسط المدينة، قد يكون هناك إضاءة غامرة بالإضافة إلى تأثير الأضواء الداخلية. ومن ثم يعتبر تصوير المباني والهياكل الشاهقة والعملاقة له قيمة كبيرة، حيث أنها كيان ضخم يخترق مجال العاصفة.


هناك ثلاث سمات أساسية لتصوير المدن وقت العواصف وهم، عندما يخيم الظلام على المباني الكبيرة فإن إضاءتها تجعلها مثل جزيرة من النور وسط بحر من الظلام، تتغير أشكال السحب وتظهر تأثيرات مختلفة للطقس ومن ثم تتغير حالات الإضاءة، في مثل هذه الحالات تعمل إضاءة السماء مع الإضاءة الكهربية للمباني على إظهار إضاءة متوهجة في اللقطات.


مثال (1)

رسم ثلاثي الأبعاد يوضح، تأثيرات حالات الطقس وقت العواصف عندما يتم تصوير قمم المباني الشاهقة وسط ظروف المناخ الحادة مثل هبوب الريح العاصفة، السحب المنخفضة والمطر بالإضافة إلى الثلج أو الضباب وغيره. تعمل مثل هذه الظروف الجوية على إظهار تأثير الإضاءة الكهربية الخارجية والداخلية للمباني. 

التصوير الفوتوغرافي / إضاءة العواصف - تصوير المدن


مثال (2)

صورة لقمة مبنى وولوورث، مانهاتن السفلى، نيويورك. وهي واحدة من أقدم ناطحات السحاب في مانهاتن والتي تم إنشاءها عام 1913.


مجموعة من اللقطات لنفس المبني توضح سرعة تغير حالة العاصفة والتي تغير شكل اللقطة بالكامل. يمكننا ملاحظة التغير الواضح في المناخ وفي اللقطة. تم تصوير اللقطات الخمس خلال أربع دقائق فقط.

التصوير الفوتوغرافي / إضاءة العواصف - تصوير المدن


مثال (3)

صورة لقمة برج جينماو من الأعلى، بودونغ، شنغهاي. والمكون من 88 طابقًا في شنغهاي، وكان هو خامس أطول مبنى في العالم حتى عام 2007. 

التصوير الفوتوغرافي / إضاءة العواصف - تصوير المدن


ملاحظة

في كل من المثال (2) و (3)، التقط المصور الصور من مبني مجاور أعلى وكان ينظر إلى الأسفل. كان هدفي التصوير مرتفعين ومعزولين نسبيًا، وكان الجزء العلوي من كلا منهم مضاء، مما يقوي التأثير المعزول لهدف التصوير، فينشأ عنه ما يشبه جزيرة معزولة من الإضاءة المتوهجة وسط الظلام. حيث أن الإضاءة المتوهجة محاطة بطقس دوامي ومتغير وله مظهر داكن. تعمل الخلفية المظلمة على إظهار الإضاءة المتوهجة ومن ثم خلق حالة درامية خاصة وقوية.


إن وجود المباني في اللقطة يعوق قدرة المصور على التنبؤ بأحوال العاصفة، حيث الرياح تصطدم بالمباني، وقد تعوق المصور في توقع الظروف الجوية ومن ثم رؤية المشهد بوضوح. وبناء على ذلك يجب التحرك بسرعة لتصوير الهدف. ففي خلال ثواني معدودة يمكن أن يتغير المنظر من إضاءة متوهجة إلى إضاءة كهربية عادية لقمة المبني.


بشكل عام، اللحظة الأكثر فعالية هي عندما يمكن رؤية ما يكفي من أضواء المبنى تظهر بشكل متوهج في مقابل العواصف القوية والسحب الداكنة، وفي هاتين الحالتين كانت إضاءة المباني متوهجة مع وجود عواصف ودوامات من الضباب.

 

أرجو أن تنال التدوينة إعجابكم وإلى لقاء قريب بإذن الله

 

المراجع والمصادر

كتاب "التقاط الضوء - قلب التصوير".

CAPTURING LIGHT - The Heart of Photography

 

لمزيد من التواصل تابعونا على وسائل التواصل الاجتماعي

حساب "مدونة ألوان" على فيسبوك.

حساب "مدونة ألوان" على انستجرام.

حساب "مدونة ألوان" على تويتر.

ليست هناك تعليقات